آلام الظهر للحامل وكيفية التخلص منها

في المراحل المتقدمة من الحمل سيبدأ جنينك ينمو ويكبر، هذا خبر جيد!

اكتساب الجنين للوزن خلال الحمل هو أمر طبيعي وهو ما ينبغي أن يحدث، إلا أن زيادة حجم ووزن الجنين يلقي بثقل إضافي عليكِ. فتبدأ آلام الظهر وأوجاعه بالظهور.

فكيف تتخلصين من ألم الظهر خلال فترة الحمل؟

أسباب آلام الظهر للحامل

آلام الظهر للحامل وكيفية التخلص منها

عادة ما يتركز ألم الظهر في منطقة التقاء الحوض مع العمود الفقرى، أو ما يعرف بالمفصل العجزي.

لكن لا تقلقي فأنت لست وحدك فسبعين بالمائة تقريباً من النساء الحوامل يعانين من آلام الظهر خاصة في الجزء السفلي منه، تظهر هذه الآلام او تزداد حدتها قرب نهاية الحمل.

هناك عدة أسباب محتملة للإصابة بألم الظهر ومنها:

  • اكتساب الوزن الزائد

من المفترض أن يزيد وزن الأم الحامل خلال فترة الحمل بالكامل ما بين ١٠-١٤ كيلو جرام.

يقع على العمود الفقري عبء تحمل هذا الوزن، وتدعيم الجسم بالكامل والحفاظ على وضعيته بالرغم من الوزن المكتسب مما قد يسبب بالنهاية ألم الظهر.

كما أن وزن الجنين والرحم يضغطان على الأوعية والأعصاب الموجودة بالحوض فيمثل هذا عاملاً في الإصابة بألم الظهر.

  • تغير وضعية الجسم

أثناء الحمل ينتقل مركز ثقل الجسم (أثقل نقطة في الجسم) إلى أسفل الحوض حيث الرحم ومايحتويه، مركز ثقل الجسم يشد الجسم إلى الأسفل بتأثير الجاذبية، فتبدأ المرأة (أحياناً دون أن تشعر) بتغيير وضعية جسمها عند الوقوف او الجلوس، فتلقي بظهرها إلى الخلف أكثر من المعتاد لتعادل تغير مركز الثقل، هذا التعديل في وضعية الجسم يصحبه إلقاء عبء إضافي على الأربطة وفقرات الظهر ويسبب الألم.

  • التغيرات الهرمونية

خلال فترة الحمل يفرز الجسم هرمون الريلاكسين، الذي تتمثل وظيفته الأساسية في إرخاء أربطة الحوض لإفساح مجال أكبر للجنين النامي، إلا أنه يعمل كذلك على ارتخاء الأربطة الداعمة والمثبتة للعمود الفقري، فقدان تلك الدعامة يؤدي إلى عدم الثبات والشعور بالألم.

  • التوتر والشد العضلي

الضغط العصبي والنفسي بالإضافة إلى القلق والتوتر يتسبب بحدوث شد في العضلات، مما ينتج عنه ألم في عضلات الظهر.

أنواع ألم الظهر المصاحب للحمل

  • ألم الفقرات العجزية: وتشعر به المرأة في أسفل الظهر أعلى الحوض.
  • ألم الحوض: ويكون على هيئة ألم عميق في الجزء الخلفي من الحوض والمؤخرة. يزيد مع المشي وصعود السلم والنهوض من الكرسي

تصاب بعض السيدات بالنوعين معاً أثناء فترة الحمل .

الطرق المقترحة للتغلب على ألم الظهر خلال فترة الحمل

إذا لم تعاني من ألم الظهر المزمن قبل الحمل، فاطمئني ستزول أوجاعك تلك بمجرد الولادة، وحتى يحين موعد الولادة نقدم لكِ بعض النصائح التي تساعد في تخفيف ألم الظهر.

ممارسة التمرينات الرياضية

تعمل الرياضة على تقوية العضلات، وزيادة مرونة الأربطة مما يقلل الضغط الواقع على العمود الفقري.

هناك الكثير من التمرينات الرياضية الآمنة للحامل كالمشي، وركوب الدراجة الثابتة ورفع الأوزان الخفيفة التي تعمل على تقوية وتدعيم عضلات الظهر بالإضافة إلى تمارين الاستطالة ويوغا الحمل.

استشيري طبيبك بشأن أنواع الرياضة الآمنة لك ولطفلك والتي يمكن أن تفيدك في تقليل الشعور بالألم.

الكمادات

ابدئي باستخدام الكمادات الباردة، يمكنك تحضيرها بفوطة مبللة يتم وضعها في الثلاجة حتى تبرد.

تعمل البرودة على تقليل الشعور بالألم، حيث يؤدي الثلج او الماء البارد وظيفة المخدر الموضعي لبضعة دقائق، بعد ثلاثة أو اربعة أيام الجأي إلى الكمادات الدافئة، تنشط الحرارة الدورة الدموية في المنطقة التي يتم وضع قربة الماء الساخن عليها، فيزيد من التغذية الدموية وينشط عملية التخلص من الفضلات والسموم .

تعديل وضعية الجسم

لتخفيف الحمل عن أربطة العمود الفقري، اهتمي باتخاذ الوضعية الصحيحة أثناء الجلوس أو الوقوف أو المشي، بل وحتى أثناء النوم، النوم على أحد الجانبين مع وضع وسادة بين الساقين يعدل وضعية الظهر وهي أحد الطرق الصحيحة للنوم أثناء الحمل.

أثناء جلوسك على المكتب لفي قطعة سميكة من القماش على هيئة رول وضعيها بين ظهرك والكرسي، ارفعي قدميك على مسند صغير أو وسادة مرتفعة وارجعي كتفيك وظهرك إلى الخلف.

ارتداء حزام الظهر

يفيد الحزام في توفير دعامة قوية لفقرات الظهر بدلاً عن الأربطة المرتخية بتأثير الهرمونات، يمكنك ارتداء الحزام مادام حجم بطنك يسمح بذلك، ووفقاً بالطبع لتعليمات طبيبك الخاص .

فرغي طاقتك السلبية

تؤثر الحالة النفسية على الجسم بشكل واضح، فالتوتر والقلق الذي قد يؤدي أحياناً بالأم للإصابة بالاكتئاب، يلقي بظلاله على الحالة الصحية في صورة شد عضلي لعضلات الظهر.

تحدثي مع عائلتك وصديقاتك المقربات في محاولة للتخلص من الطاقة السلبية ومشاعر الحزن والقلق، استمعي دائماً إلى تلاوة القرآن وغيرها من الأنشطة التي تساعدك على الهدوء والاسترخاء والراحة النفسية.

نصائح للتقليل من ألم الظهر

1- تجنبي ارتداء أحذية الكعب العالي، فبالإضافة لكونها تلقي حملاً زائداً على الظهر فهي أيضاً تزيد من خطر السقوط أو الانزلاق وهو مايشكل خطراً على الحمل. ارتدي الأحذية الأرضية المزودة بداعم لقوس القدم أو نعل طبي. وتذكري أن راحة الجسم “بالفعل” تبدأ من القدمين.

2- إذا أردت التقاط غرض من على الأرض لا تثني ظهرك، بل اثني ركبتيك وانزلي بظهرك مفروداً لالتقاطه.

3- تجنبي النوم على ظهرك.

4- إذا كان عملك او دراستك يضطرك للجلوس على مكتب لفترات طويلة، فاحرصي على أن تقتطعي جزءاً من اليوم لتغيير وضعيتك باستمرار، وذلك بالنهوض والمشي لمدة خمس إلى عشر دقائق كل ساعة.

5- تجنبي الوقوف لفترات طويلة. وإن اضطررت للوقوف فاتبعي دوماً الوضعية الصحيحة للوقوف بإبقاء الركبتين مفرودتين وشد الظهر وإرجاع الكتفين إلى الخلف.

6- لاحظي الحركات التي تزيد من ألمك سوءاً وتجنبيها تماماً، فإذا لاحظتِ مثلاً أن ألم الحوض الخلفي يصيبك عند صعود السلم فتجنبي ذلك قدر الإمكان.

7- ابتعدي عن رفع الأجسام الثقيلة، والأنشطة التي تتطلب ثني الجذع يميناً ويساراً أو للأسفل كالتنظيف واستخدام المكنسة الكهربائية.

8- عند النهوض من السرير لا ترفعي جسمك باستخدام عضلات ظهرك، فهذا يزيد احتمال إصابتك بالألم. بدلاً من ذلك قومي بإنزال ساقيكِ على الأرض واستخدمي ذراعيك لرفع جسمك.

9- يساعد العلاج بالوخز بالإبر الصينية على تخفيف آلام الظهر، يعد الوخز بالإبر الصينية من العلاجات الآمنة خلال فترة الحمل وآثاره الجانبية تنحصر في الشعور ببعض الغثيان او التعب والنزف من موضع الإبرة الذي قد يترك علامة تشبه الكدمة، وهي نفس الآثار الجانبية التي تصيب غير الحامل عند خضوعها لنفس العلاج. تتوفر الكثير من المراكز التي تقدم هذا النوع من العلاجات للسيدات مثل المركز السعودي الصيني بأفرعه المنتشرة في المملكة.

متى ينبغي عليكِ اللجوء إلى الطبيب بشأن ألم ظهرك

بالرغم من كون ألم الظهر أمراً طبيعيا وعرضاً شائعاً خلال فترة الحمل، إلا أنه هناك علامات تستدعي طلب المشورة الطبية حيث قد تدل على وجود مشكلة صحية أكبر من مجرد ألم الظهر :

  • االشعور بألم شديد لا يحتمل، أو ألم مستمر لمدة تزيد عن أسبوعين دون توقف.
  • ألم الظهر الناتج عن التعرض لإصابة.
  • الألم الذي يصيبك بشكل مفاجئ أو يزداد في حدته بشكل تصاعدي.
  • الألم المصحوب بتقلصات منتظمة مشابهة لتقلصات الدورة الشهرية خاصة إذا ما أصابك في الثلث الأخير من الحمل فقد تكون تلك علامة على حدوث ولادة مبكرة.
  • ألم أسفل الظهر على ناحية واحدة فقط أو المصحوب بصعوبة في التبول فقد يدل على وجود التهاب في الجهاز البولي .
  • الألم المصحوب بتغير في الإحساس أو تنميل أو وخز في الساقين أو إحداهما.

ألم الظهر أمر طبيعي في الأشهر الأخيرة من الحمل , لذلك إذا فشلت جميع الطرق التقليدية في تقليله فاطلبي من طبيبك الخاص وصف العقاقير المسكنة المناسبة لحالتك، عادة ما يصف الطبيب المسكنات المحتوية على الباراسيتامول في هذه الحالة كونه المسكن الوحيد الآمن إلى حد ما في حالة الحمل.

شاهد أيضاً

الإمساك عند الحامل أفضل طُرق الوقاية والعلاج بفاعلية

الإمساك عند الحامل : أفضل طُرق الوقاية والعلاج بفاعلية

هل تعانين من الإصابة بالإمساك وأنت حامل؟ إذا كانت إجابتك نعم فأنت لست وحدك، الإمساك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *