ملف كامل: الأدوية الغير الآمنة أثناء الحمل لكِ ولطفلك

تحتار بعض النساء إذا كان دواء تتناوله آمن أم لا أثناء حملها، خاصةً إذا كانت منتظمة على تناول دواء وتعلم صدفةً بالحمل.

لذلك يوضح هذا المقال الأدوية أثناء الحمل الغير آمنة لكِ ولطفلك وكيف يؤثر الدواء على الجنين.

وهو ليس بديلا عن استشارة طبيبك ولكن يوضح بصفة عامة الأدوية التى يجب عليك تجنبها. وفى كل الأحوال يجب مراجعة الطبيب.

الأدوية الغير الآمنة أثناء الحمل

كيف تؤثر الأدوية أثناء الحمل التى تتناولها الأم على الجنين؟

الأدوية التي تتناولها الأم تصل للجنين عن طريق المشيمة، وهو نفس الطريق الذي يسلكه الأكسجين والمواد الغذائية والتي هي ضرورية لنمو الجنين وتطوره.

الأدوية التي تتناولها المرأة الحامل تؤثر على الجنين بطرق عدة، منها:

  • تؤثر على الجنين مباشرة من خلال التدخل في نموه وإحداث ضرر، أو التسبب في النمو الغير طبيعي(تشوهات خلقية) أو وفاة الجنين
  • تسبب في تضييق الأوعية الدموية للمشيمة، فتقلل كمية الأكسجين والمواد الغذائية التي تصل للجنين من الأم، فتؤدي إلى ولادة طفل بوزن منخفض أو يكون نموه غير مكتمل.
  • تسبب انقباض الرحم بقوة فتؤدي إلى إصابة الجنين عن طريق الحد من إمدادات الدم أو إحداث الولادة المبكرة.
  • كما أنها قد تؤثر على الجنين بصورة غير مباشرة. على سبيل المثال، الأدوية التي تخفض ضغط دم الأم قد تقلل من تدفق الدم في المشيمة فالبتالي تحد من الأكسجين والمواد الغذائية التي تصل للجنين.

هل الأدوية أثناء الحمل تضر الجنين ؟

يصعب تحديد إذا كان دواء آمن أم لا أثناء الحمل، لأن يوجد عوامل كثير تؤثر على تضرر الجنين من الدواء. مثل:

  • في أي مرحلة من مراحل الحمل تم تناول الدواء
  • كمية الدواء الذى تم تناوله (الجرعة)
  • إذا كانت تعانى الأم من أى حالات مرضية أخرى
  • أدوية أخرى تتناولها الأم

ما هى مراحل تطور الجنين فى رحم الأم؟

تنقسم مراحل الحمل إلى ثلاثة فصول، مدة كل فصل ثلاثة شهور تقريبا وهي:

  1. الفصل الأول (من تكون اللاقحة إلى ثلاثة شهور)

هي مرحلة تكون أعضاء الجنين، لذلك يكون أكثر عرضة للإصابة بالعيوب الخلقية. وفى مرحلة أشهر الحمل الأولى تحدث أغلب حالات التشوه.

يفضل عدم تناول أدوية في هذه المرحلة الا الأدوية الضرورية لسلامة الأم وتحت إشراف طبيب أو الأدوية التى ثبتت سلامتها في هذه الفترة.

  1. الفصل الثاني (من 3 إلى 6 شهور)

هي مرحلة الثلث الثانى من الحمل الأقل خطراً على الجنين، لكن هناك بعض الأدوية التى قد تسبب تشوهات خلقية لأن أعضاء الجنين التى تكونت تستمر في النمو والتطور، وبعض الأعضاء الأخرى تبدأ في التكون مثل الوجه والأطراف.

  1. الفصل الثالث (من 6 إلى 9 شهور)

الجنين في مرحلة أشهر الحمل الأخيرة يكون أقل عرضة للإصابة بالتشوهات حيث أن معظم الأعضاء قد تكونت، لكن يحظر تناول أدوية محددة تصيب الجنين بمشاكل صحية فى هذه المرحلة.

كيفية علاج أمراض الأم المزمنة أثناء فترة حملها؟

إذا كانت تعانى الأم الحامل من أمراض مزمنة فلا يجب تأخير تناول العلاج اللازم أو الأدوية أثناء الحمل ، وذلك للحفاظ على صحتها وصحة الجنين.

حيث أن ترك الأم بدون علاج قد يسبب مضاعفات لها وبالتالى للجنين.

في حين أن بعض السيدات تتناول علاج لمرض مزمن وتكتشف صدفةً الحمل، وتخشى أن ما تتناوله من أدوية قد يؤثر سلباً على الجنين.

في كلتا الحالتين يجب اخبار الطبيب الخاص بك بالحمل و بالأدوية التي تتناولينها لينصحك بما هو أنسب لكِ.

أمراض مزمنة تستدعى أخذ الأدوية أثناء الحمل

يوجد بعض الأدوية لعلاج الأمراض المزمنة مثل داء السكرى وارتفاع ضغط الدم، والربو والصرع، والإكتئاب التى غير آمنة في الحمل، مثل:

داء السكرى

أدوية علاج داء السكرى عن طريق الفم: تلك الأدوية تعبر المشيمة وتصل للجنين فتؤدى إلى انخفاض مستوى السكر لدى الجنين. كما أنها لا تقوم بضبط مستوى السكر في الدم بكفؤ للأم الحامل.

ينصح بتناول الأنسولين لعلاج داء السكرى أثناء الحمل لأنه لا يعبر المشيمة وصولاً إلى الجنين، ولا يؤدى إلى انخفاض مستوى السكر لديه، ويضبط مستوى السكر في الدم للأم بشكل جيد.

ارتفاع ضغط الدم

تجنبي تناول مثبطات الإنزيمات القالبة للأنجيوتنسين – ACE Inhibitors مثل كابوتن – Capoten أو محصرات مستقبلة أنجيوتنسين الثاني –Angiotensin II Receptor Blocker مثل كوزار- Cozaar لأنها قد تسبب فشل كلوى للجنين وتشوهات مستديمة للكلى.

تجنب أتينولول – Atenolol خصوصاً في الفصل الثانى والثالث من الحمل لأنه يسبب انخفاض في ضغط الدم ومستوى السكر للجنين مما يؤدى إلى الاجهاض أو الولادة المبكرة.

ينصح الحذر عند تناول محصرات قنوات الكالسيوم – Calcium Channel Blockers لأنها قد تؤدى إلى انخفاض ضغط الدم وتقيد نمو الجنين.

دواء Alpha-methyldopa آمن للتحكم بارتفاع ضغط الدم للأم الحامل والاسم التجاري له ألدومت – Aldomet.

الربو

ينصح بتجنب تناول أدوية مناهضات مستقبلة اللوكوتريين – Leukotriene Receptor Antagonists مثل دواء سنجيولير – Singulair لأنه لا يوجد معلومات كافية عن سلامته، وبعض التقارير ما بعد التسويق تشير أنه نادراً يسبب عيوب خلقية للأطراف عند أطفال لنساء يتم علاجهم به.

لذا لا يجب تناول هذا الدواء إلا فى الضرورة القصوى وتحت إشراف طبيب مختص.

تجلط الدم

يجب عدم تناول دواء الوارفارين – Warfarin المانع لتخثر الدم أثناء جميع مراحل الحمل لأنه يسبب متلازمة أطفال الوارفارين حيث يصيب الجنين بتشوهات في الأنف، والضمور البصرى، وصغر حجم الرأس، والتخلف العقلى.

ينصح باتخاذ إجراءات تأجيل الحمل عند تناول هذا العلاج وبعد شهر على الأقل من تناول أخر جرعة.

الصرع

يجب عدم تناول دواء فينيتوين – Phenytoin لأنه يسبب تشوهات خلقية عديدة للجنين من ضمنها تشوه الوجه، والأطراف، والشفة المشقوقة، والتخلف العقلي، وتسمى متلازمة أطفال الفينيتوين.

يجب عدم تناول دواء كاربامازبين – Carbamazepine والمعروف بالاسم التجاري تجريتول – Tegretol وحمض فالبرويك – Valproic Acid أثناء جميع مراحل الحمل لأنهما يسببان صغر حجم رأس الجنين، وتشوه الأطراف، والحبل الشوكي.

دواء تريميثاديون – Trimethadione يسبب كثير من التشوهات الخلقية للجنين مثل الحنك المشقوق، وعيوب في القلب، والجهاز البولى والتناسلى، والعظام. وقد يسبب إجهاض تلقائي للجنين.

دواء الفينوباربيتال – Phenobarbital يزيد نسب إصابة الجنين بالشفة المشقوقة وعيوب خلقية في القلب. وقد يسبب أعراض انسحاب عند المولود أو مرض الوليد النزفي.

يجب التنبيه على المرأة التى تتناول أى من تلك الأدوية أن تؤجل حملها ، وإذا أرادت الحمل أن تخبر طبيبها لنصحها بأفضل علاج لها ولا يكون له ضرر على الجنين.

إذا علمتِ أنك حامل وأنت تتناولى أى من الأدوية السابق ذكرها فلا تتوقفى عن تناول الدواء واخبرى طبيبك على الفور.

توقف تناول أدوية الصرع فجأة قد يسبب مخاطر عديدة لكِ ولجنينك.

الإكتئاب المزمن

دواء الباروكستين – Paroxetine: يسبب عيوب خلقية في القلب إذا تم تناوله في الفصل الأول من الحمل.

لا ينصح باستخدام أدوية علاج الاكتئاب في الفصل الأخير للحمل خوفاً من ظهور أعراض الانسحاب للطفل المولود.

ارتفاع الكوليستيرول

أتورفاستاتن – Atorvastatin وبقية الأدوية من نفس العائلة HMG-CoA reductaseInhibitors.

يجب تجنب تناولها في جميع مراحل الحمل لأنها تسبب تشوهات خلقية للجنين. ويرجع ذلك أنها تمنع تكون الكوليستيرول ومشتقاته وهو عنصر مهم للنمو الطبيعى للجنين.

تضخم الغدة الدرقية (فرط الدرق)

الأدوية المستخدمة في علاج فرط الدرق مثل ميثيمازول – Methimazole تؤثر سلباً على الغدة الدرقية للجنين. يجب تجنبها في جميع مراحل الحمل خاصة في الفصل الأول عند تكون الأعضاء.

تجنبى هذه الأدوية أثناء الحمل لعلاج الأمراض العارضة

الصداع

  • الأسبرين: يسبب تشوهات خلقية خصوصاً مع الجرعات العالية. يجب التوقف عن تناوله في جميع مراحل الحمل. الجرعة المنخفضة لا تسبب تشوهات.
  • إيبوبروفين –Ibuprofen وباقى أدوية مضادات الإلتهابات اللاستيرويدية – NSAIDs: لا ينصح تناولها إلا تحت إشراف طبيب خاصةً في الفصل الأخير للحمل.
  • يجب تجنب دواء الإرجوتامين – Ergotamine الذي يستخدم لتخفيف أعراض الصداع النصفى لأنه قد يسبب تشوهات أو إجهاض.
  • باراسيتامول – Paracetamol: يعتبر مسكن آمن في الحمل لكن يجب عدم الإكثار في تناوله ولا تتجاوزى الجرعة اليومية الموصى بها.

العلاج بالمضاد الحيوى

  • تجنبى عائلة تتراسكلين – Tetracycline: يسبب تلون الأسنان اللبنية للطفل إذا تم تناوله في الفصل الثانى والثالث للحمل.
  • تجنبي عائلة الأمينوجليكوزيدات – Aminoglycosides: يمنع في جميع مراحل الحمل لأنه يسبب عيوب سمعية للطفل وأحياناً صمم.
  • تجنبي عائلة الكينولونات – Quinolones: تسبب تشوه في غضاريف مفاصل الجنين.

حب الشباب

الريتيناليات – Retinoids: تستخدم لعلاج حب الشباب وبعض الأمراض الجلدية الأخرى. يمنع تناول مجموعة الرتينويد – وهو أحد مشتقات فيتامين أ – فى جميع مراحل الحمل لأنه يسبب تشوهات خلقية شديدة، تشمل الجهاز العصبى والوجه والتخلف العقلى. وأحيانا يسبب الإجهاض التلقائى.

يجب التنبيه على المرأة التى تتلقى علاج بالريتيناليات أن تُؤخر حملها ، و إذا أرادت أن تحمل يجب التوقف عن تناول العلاج والانتظار لمدة سنة على الأقل لأن هذا الدواء مفعوله يستمر لفترة طويلة.

هل أستطيع أخذ اللقاحات أثناء حملى ؟

  • لقاحات الفيروسات الحية مثل لقاح الحصبة الألمانية – Rubella وجديرى الماء – Varicella لا يجب أن تُعطى للمرأة الحامل أو التى تخطط للحمل.
  • ينصح المرأة التي تخطط للحمل التأكد من حصولها على جميع اللقاحات حتى لا تصيب بمرض خطير أثناء حملها، مثل الحصبة الألمانية – Rubella التى تسبب تشوهات للجنين أو إجهاض.
  • إذا أخذت أى لقاح الفيروسات الحية فيجب عليك تجنب الحمل لمدة شهر على الأقل.
  • يوجد لقاحات أخرى آمنة لكِ في حملك قد ينصحك بها طبيبك لحمايتك وحماية طفلك مثل لقاح الإنفلونزا عند اقتراب موسم الإنفلونزا ولقاح السعال الديكى.

هل تناول الأعشاب آمن أثناء الحمل؟

ليس كل الأعشاب آمنة لكِ ولطفلك أثناء الحمل، فبعض الأعشاب قد تؤثر سلباً على صحتك.

وتجنبى المنتجات العشبية حتى إذا كان مكتوب عليها “طبيعية”، فليس كل شىء طبيعى بدون ضرر.

الأفضل أن تستشيرى طبيبك أو الصيدلى قبل تناول أى أعشاب أو منتجات عشبية أثناء حملك.

شاهد أيضاً

طريقة النوم الصحيحة للحامل

طريقة النوم الصحيحة للحامل و نصائح للتغلب على الأرق

طريقة النوم الصحيحة هو سؤال يشغل كل حامل. خلال فترة الحمل ستجدين أنك تحاولين جاهدة …