الرئيسية / صحة / صحة الأطفال / تعليم الطفل الحمام بخطوات سهلة وبسيطة

تعليم الطفل الحمام بخطوات سهلة وبسيطة

تعليم الطفل الحمام من التحديات التي تواجه أي أبوين جدد.

إن كانت الحفاضات مناسبة فى مراحل تطور الطفل الأولى، إلا أنها قد تصبح مصدر أذى بالنسبة للوالدين. حيث أنه من الصعب جداً أن يتخلى الطفل عن هذه العادة.

تندمج الحفاضات فى حياة الطفل حيث يستخدمها جميع الوالدين هذه الأيام.

تعليم الطفل الحمام

متى يبدأ تعليم الطفل الحمام والسن المناسب لذلك؟

في بداية فطم الطفل عن الحفاضات، تقبلى ابتلال سرواله أحياناً فى البداية ولا تؤنبيه.

وأهم من ذلك، لا تشعريه بالعار، فالشعور بالعار فى هذه المرحلة غير جيد على الإطلاق، حيث سيشعر الطفل بالذنب والعجز.

ذكرى طفلكِ من وقت إلى آخر بوجود وعاء قضاء الحاجة، فمن المهم أن ينظر الطفل إلى الوعاء على أنه هدف (وهو هدف سهل) ليشعر فى ذات الوقت بالفخر والسعادة بإنجازه. وبالطبع، لا تستخدمى الحبس أو تسببى ضغط على الطفل.

مع بلوغ الطفل المرحلة السنية بين سنة إلى سنتين، يدخل الطفل المرحلة الشرجية من تطوره النفس جنسى (كما أوضح فرويد) وهى مرحلة مرتبطة بشكل خاص بالرغبة فى النظافة والنظام.

إلى جانب علاقة خاصة بين الطفل وحركة أمعاءه حيث يعتبرها الأطفال نتيجة وفخر لإبداعهم، ومن الصعب عليهم تقبل حقيقة أن إبداعهم يصرف بعيداً فى المرحاض.

وبالمناسبة، فاتجاه علماء النفس التحليلى يعتقد أن محاولة تدريب الطفل مبكراً على قضاء حاجته فى الوعاء، يسبب فى المستقبل نقص فى الإبداع والتلقائية.

اتركى الحفاضات نهاراً :

أكثر الاقتراحات التى يقدمها الخبراء شيوعاً لمساعدة الأطفال فى التوقف عن  لبس الحفاضات خلال اليوم بسيط.

وهو عبارة عن إجلاس صغيرك على الوعاء كل عدة ساعات وجعله يفعل ما ينبغى عليه فعله، وهذه طريقة ليعتاد على ذلك.

 فى بعض الأحيان لن يرغب فى فعل أى شىء ولن يفعل؛ فى هذه الحالة لا مشكلة: بعد خمس دقائق تقريباً، ارفعى سرواله وتحركوا.

بعض اقتراحات تعليم الطفل الحمام

بعض الاقتراحات التي قد تساعد أحياناً:

  • احضرى للطفل وعاءه الخاص:

لأنه سيعتبره مكان خاص به يذهب إليه عندما يشعر بالحاجة. ننصح بتخصيص وعاء صغير مناسب لحجمه وعدم استخدام الغطاء الذى يعدل من حجم المرحاض العادى – لأنه أقل راحةً بالنسبة لهم.

سيتحتم عليك تسلق طريق حجرى، والفكرة هي تمهيد الطريق بأكبر قدر ممكن.

  • كونى معه وساعدى على تشتيته:

لتفعلى ذلك، احضرى دائماً بعض الكتب التى تجذب انتباه صغيرك بصور كبيرة ملونة. وبذلك يصبح الجلوس على الوعاء مرتبطاً باللحظات الصغيرة والراحة والمرح.

  • كونى صبورة عند التغوط أكثر من التبول:

يقول الأطباء أن الأطفال يتبرزون بشكل أصعب بسبب ارتباطه بالتخلى عن جزء منهم على مستوى اللاوعى، وهو ليس بأمر مريع حتى وإن كان يستغرق مدة أطول قليلاً فهو أمر طبيعى.

  • امنحيه جوائز صغيرة:

إذا تجنب تدنيس نفسه ونبهك قبل ذلك، فإنه يربح جائزة. قد يكون طعاماً يحبه كثيراً أو زيارة إلى الحديقة محفزاً ممتازاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *