تغذية الطفل من عمر ثلاثة إلى ستة أشهر

اختلاف الاحتياجات الغذائية للأطفال عنها في الكبار يجعل الأمر محيراً بعض الشيء؛ فالأم التي تكونت بداخلها حياة جديدة وخرجت إلى النور مطالبةً الآن بتوفير الاحتياجات الأساسية لهذا المخلوق الضعيف الذي يعتمد كلياً عليها؛ فتبدأ بإرضاعه حتى تمر الشهور ويكبر الطفل شيئاً فشيئاً وتبدأ الأسئلة تدور بخاطرها:

هل يشبع طفلي بالفعل؟

هل الحليب كافٍ وإلى أي عمر؟

ماذا أقدم لطفلي من طعام بجانب الرضاعة وماذا أجتنب؟

يمكننا أن نساعدك في الإجابة على هذه الأسئلة في هذه المقالة.

تغذية الطفل من عمر ثلاثة إلى ستة أشهر

حليب الأم … تغذية الطفل والوجبة المتكاملة

يولد الطفل ويأتي معه غذاؤه المثالي، لا يوجد أي خلاف بين الأطباء والباحثين حول القيمة الغذائية العالية للرضاعة الطبيعية، وكونها الغذاء الأمثل للرضع.

تنصح الجمعية الأمريكية لطب الأطفال بالرضاعة الطبيعية الحصرية (دون إدخال أية أغذية مكملة) حتى سن الستة أشهر، لما لها من دور في حماية الطفل من العدوى والأمراض، حيث يتم إفراز الأجسام المضادة في حليب الثدي، والتي تقلل احتمالية إصابة الطفل بالالتهاب الرئوي والنزلات المعوية.

فوائد الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية هي الغذاء الأمثل للرضع.

وقد وجد أن الرضاعة الطبيعية تقلل احتمالية إصابة الطفل بالنزلات المعوية بنسبة ٦٤٪ ويدوم هذا التأثير حتى بعد شهرين من إيقاف الرضاعة.

بينما تقل احتمالية إصابة الطفل بالحساسية الصدرية والإكزيما بنسبة ٢٧٪ في حالة الرضاعة الطبيعية الحصرية خلال الثلاثة أشهر الأولى.

وفي هذه المرحلة من عمره يحتاج الطفل عادةً ما بين خمس إلى ست رضعات يومياً، موزعة على ساعات النهار والليل.

تعرّف الرضاعة المشبعة بأنها تلك التي ينتج عنها اكتساباً ثابتاً وطبيعياً للوزن بمعدل ١٠٠-١٥٠ جم أسبوعياً خلال المرحلة العمرية من ثلاثة إلى ستة أشهر.

حتى ولو أصيب الطفل بالقيء أو الإسهال، فإن معدل اكتسابه للوزن يعطي مؤشراً حول حالته الصحية وحصوله على كمية الغذاء الكافية من خلال الرضاعة.

توصي منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية الحصرية “دون إدخال أية أطعمة إضافية” حتى سن ستة أشهر، وباستكمال الرضاعة الطبيعية إلى جانب الأطعمة الصلبة حتى سن سنتين.

تأكدي من أن جميع الأمهات يستطعن إرضاع أطفالهن، ما إن تتوفر لهن التغذية الملائمة ويقمن باتباع الطرق السليمة للرضاعة.

لا تلجئي إلى الألبان الصناعية فهي تحرم طفلك من الفوائد العظيمة التي يوفرها له حليب الأم.

تذكري بأن إنتاجية حليب الثدي تزيد كلما قمت بإرضاع طفلك، وهذه من معجزات الخالق التي تسمح بتوفير الكميات المشبعة من الحليب لطفلك.

تجنبي تقديم حليب الأبقار أو حليب البودرة غير المخصص لتغذية الرضع للأطفال في هذا السن، حيث لا يوفر حليب الأبقار الاحتياجات الغذائية اللازمة للطفل في هذه المرحلة نتيجة افتقاره للكميات اللازمة من الحديد وفيتامين إي والأحماض الدهنية الأساسية.

كما أنه يحتوي على بروتينات معقدة لا يتمكن الجهاز الهضمي للطفل من هضمها.

كما يحتوي على كميات زائدة من الصوديوم والبوتاسيوم يصعب على الطفل امتصاصها.

متى يكون طفلك جاهزاً لتناول أطعمة صلبة بجانب الحليب؟

بالرغم من توصيات الأطباء التي ترجح كفة الرضاعة الطبيعية الحصرية حتى سن الستة أشهر إلا أن بعض الأمهات يلجأن لإدخال أطعمة صلبة بجانب الرضاعة ابتداءً من الشهر الرابع، لظروف تتعلق بعمل الأم أو حالتها الصحية.

مؤشرات تقيس مدى استعداد الطفل لاستقبال أنواع جديدة من الطعام

  • يستجيب الطفل فطرياً وتلقائياً عند ملامسة أي جسم غريب لشفتيه بدفع لسانه خارجاً:

رد الفعل المنعكس ذاك يساعد الطفل على التقام حلمة الثدي ما إن تلامس شفتيه.

ينبغي الانتظار حتى يختفي هذا الفعل المنعكس.

حيث ينتج عنه دفع اللسان إلى الأمام وبالتالي طرد أي طعام مقدم للطفل إلى خارج الفم ما إن يلامس شفتيه (وهو ماتعتقد الأم كونه بصقاً للطعام)، في حين أنه مجرد رد فعل لا إرادي لن يتمكن معه الطفل من استيعاب الأطعمة الصلبة.

  • هل يتمكن طفلك من رفع رأسه وحده دون مساعدة؟

لا يمكن تقديم أي طعام سوى الحليب للطفل ما دام غير قادر على رفع رأسه بمفرده.

  • ينبغي أن يكون الطفل قد تمكن من الجلوس وهذا لا يتحقق إلا بعد الشهر الرابع.
  • هل يبدي طفلك اهتماماً بالطعام الذي يراه؟

يبدأ الطفل عادة في شهره السادس من إبداء اهتمامه بأصناف الطعام الموضوعة أمامه.

إن نظر الطفل إلى الطعام ومحاولته الإمساك به أو وضعه في فمه يعني بالتأكيد أن الطفل جاهز لتناول الأطعمة الصلبة بجانب الحليب.

نصائح غذائية

  • عند القيام بإدخال أطعمة جديدة يتم إدخال نوع واحد في المرة الواحدة، واستمرار تقديمه لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام قبل البدء بإدخال نوع جديد. يسمح هذا الأسلوب للطفل بالتعود على النوع المقدم، كما يمنح الفرصة للأم لاكتشاف أي نوع طعام يتسبب بحدوث حساسية للطفل.
  • استخدمي الملعقة وليس زجاجة الطعام، يحتاج الطفل للاعتياد على تناول الطعام بالملعقة.
  • ابدئي بالكميات الصغيرة، تدرجي من ملعقة الشاي إلى ملعقة الطعام.
  • يحتاج الطفل يومياً إلى ملعقة أو ملعقتي طعام مملوؤة من الفاكهة أو الخضروات المهروسة قد تصل في سن الستة أشهر إلى ثلاثة أو أربعة ملاعق كبيرة.
  • لا تقلقي إذا كان طفلك يتناول كمية قد تبدو ضئيلة بالنسبة لكِ، ستتدرج الكمية في الزيادة تدريجياً بعد الشهر السادس.
  • تجنبي إضافة الملح أو السكر أو البهارات إلى طعام طفلك.
  • في حالة الرضاعة الحصرية لا يحتاج الطفل إلى شرب الماء، إلا في الطقس الحار جداً.
  • عند البدء بإدخال كميات من الأطعمة الصلبة وشبه الصلبة يبدأ احتياج الطفل لشرب الماء.

الأصناف الغذائية التي يمكن تقديمها للطفل من سن أربعة إلى ستة أشهر

الخضروات

بعد سلقها وهرسها تصبح أكثر الأطعمة المقدمة للصغار شيوعاً، تستخدم البطاطس والجزر والقرع والفاصوليا الخضراء والبازلاء وغيرها من الخضروات.

يفضل تجنب إعطاء الطفل للسبانخ لاحتوائها على عنصر النترات الذي يتحول في جسم الطفل إلى مادة النتريت التي تعوق عمل الهيموجلوبين في الدم. كما يفضل تجنب الملفوف والبصل والبروكلي.

الفواكه

يتم إدخال الفواكه بعد الخضروات،  حيث إذا بدأت الأم بالفواكه أولاً سيتوقع الطفل أن يكون مذاق جميع الأطعمة حلو وسكري كالفاكهة، مما ينتج عنه رفضه لسواها من الأطعمة.

ينبغي الأخذ بعين الاعتبار أن الانطباعات الأولى تدوم هنا أيضاً، وقد تبقى تفضيلات الطفل الغذائية التي تتكون في هذه المرحلة المبكرة ملازمة له فيما بعد.

يمكن استخدام الموز المهروس مع الحليب، أو التفاح والكمثرى المسلوقة والمهروسة والمشمش.

الأرز المسلوق ومنتجات القمح

تلجأ بعض الأمهات إلى تقديم الأرز المسلوق والمهروس أو ماء الأرز المسلوق إلى الطفل بجانب الرضاعة الطبيعية. كبداية لإدخال الأطعمة الصلبة لنظام الطفل الغذائي بعد الشهر الرابع.

توضح الدكتورة عائشة المرصفي أستاذ طب الأطفال في جامعة القاهرة أن الأمهات يخطئن بتقديم الأرز بالحليب أو المهلبية أو البودنج للطفل في هذا العمر.

حيث أن الطفل يتناول بالفعل لبن الأم، وما ينبغي على الأم فعله هو تقديم أطعمة تحتوي على عناصر جديدة ومختلفة.

بخلاف الحليب الذي يظل حتى الشهر السادس الغذاء الأوحد والكافي والغني بجميع العناصر اللازمة للطفل.

كما أنه لا يوجد دليل علمي يدعم تقديم الأرز للأطفال في هذا العمر، إلا أنها وجبة سهلة التحضير وعادة ماتكون مستساغة لدى الطفل في هذه المرحلة.

يفضل الاقتصار في هذه المرحلة على الخضروات والفواكه المسلوقة والمهروسة “بيوريه” وتأجيل إدخال الحبوب كالقمح والأرز لما بعد الشهر السادس.

توفر بعض الشركات المتخصصة في أغذية الأطفال وجبات الأرز أو القمح الجاهزة التي تباع في الصيدليات، والتي يتم تحضيرها بإضافة الحليب إليها.

تأكدي من ملاءمة الأغذية الجاهزة لعمر طفلك الحالي قبل تقديمها له. ولا ينصح بتقديم مثل هذه الأطعمة الجاهزة إلى الطفل قبل سن الستة أشهر.

الأطعمة الغنية بالبروتين

يمكن اللجوء إلى البروتين النباتي أولا (كالعدس المسلوق والمهروس) ثم يتم إدخال البروتين الحيواني كخطوة أخيرة (كاللحم المسلوق والمقطع جيداً).

الأصناف الغذائية التي ينبغي تجنبها في هذه المرحلة

  • توصى الجمعية الأمريكية لطب الأطفال بعدم تقديم العصائر للأطفال قبل ستة أشهر، يمكن بعد هذا السن تقديم العصير الطبيعي (وليس الجاهز أو المعلب أو المعد من المسحوق سريع الذوبان) على ألا تزيد كميته عن ١٢٠ ملل يومياً.
  • تجنبي إطعام العسل لطفلك قبل أن يتم عامه الأول، حيث قد يحتوي على بكتيريا ضارة بالطفل لا يتمكن جهازه المناعي من التعامل معها في هذا العمر.
  • تجنبي الأطعمة غير المطهية.
  • ينبغي عدم تقديم الأطعمة التي قد تسبب اختناقاً للطفل نتيجة صغر حجمها كالمكسرات والسمسم والمسليات (اللب “الفصفص” والسوداني) والعنب والحلويات ذات الحجم الصغير والذرة والبوشار.
  • الأطعمة المعلبة واللحوم المحفوظة كاللانشون والمرتديللا والهوت دوج تشكل خطراً على الطفل في هذا العمر، حيث تحتوي على كميات زائدة من الملح بالإضافة إلى المواد الحافظة التي يدخل فيها عنصر الصوديوم بكثرة وهو ما لا يستطيع جسم الطفل التعامل معه في هذه المرحلة العمرية.
  • لا يستطيع الجهاز الهضمي للرضع هضم سكر الفركتوز الموجود بوفرة في الفاكهة بشكل كامل، لذا يتعين على الأم ألا تفرط في إطعام طفلها للفواكه تجنباً لإصابته بالإسهال وبخاصة الفواكه الغنية بالألياف كالخوخ.
  • لا يكتمل إفراز العصارة الصفراوية الهاضمة للدهون إلا بحلول الشهر الثامن، لذا فينبغي عدم تقديم الأطعمة الدسمة كالجبن أو الأطعمة المحتوية على الزيوت والسمن للطفل قبل هذه المرحلة.
  • بياض البيض قد يسبب حدوث التحسس للطفل عند إدخاله قبل العام الأول.

شاهد أيضاً

استحمام الرضيع في الشهر الاول

طريقة استحمام الرضيع في الشهر الاول

الطفل الأول غالباً ما يكون التجربة الأصعب على الأم، فانتِ دائماً ما ستكونين قلقة ومتوترة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *